الارشيف / ثقافة وفن

أطعمة صحّية… ولكن!

كتبت سينتيا عواد في صحيفة “الجمهورية”: 

تتميّز مأكولات عدة بقيمتها الغذائية العالية وفوائدها الصحّية المُثبتة علمياً، ولكنّ بعضها قد يلعب في الوقت ذاته دور «المُخادع» لاحتوائه مكوّنات معيّنة تُسيء إليه وترفع سعراته الحرارية بشكل كبير يهدّد الرشاقة. فهل تعلمون ما أبرز الأنواع التي تتصدّر هذه اللائحة؟

شدّدت إختصاصية التغذية، جوزيان الغزال، خلال حديثها لـ»الجمهورية» على «وجود أطعمة عدّة تُصنّف عالمياً بأنها صحّية، غير أنّ الإفراط في تناولها وعدم معرفة اختيار النوع الأصحّ منها يحوّلها إلى مواد مُضرّة تماماً بالجسم والرشاقة».

وعرضت في ما يلي أهمّ المأكولات الصحّية التي وصفتها بـ»المُخادعة» لاحتوائها نسبة عالية من الكالوريهات والسكر والدهون والملح:

الفاكهة المجففة

يجب الانتباه إلى أنّ الفاكهة المجففة تحتوي سعرات حرارية تتخطى بأشواط الجرعة ذاتها من نظيراتها الطازجة. على سبيل المثال، يحتوي كوب الزبيب نحو 460 كالوري بينما كوب العنب يؤمّن 60 كالوري. يرجع سبب ذلك إلى انتزاع المياه منها وبالتالي ارتفاع السكر مقارنةً بنفس الوزن من الفاكهة الطازجة. فضلاً عن أنّ أنواعاً عدّة من الفاكهة المجففة تُضاف إليها السكريات.

العصير

يُفضّل اختيار الفاكهة الكاملة بدلاً من عصيرها لأنّ تحضير كوب من العصير يتطلّب نحو ثمرتين ونصف من الليمون، بينما يكفي تناول ليمونة واحدة كاملة لتزويد الجسم بالمغذيات الضرورية له جنباً إلى الألياف التي تضمن الشبع. ناهيك عن أنّ العصير يخلو من الألياف وترتفع فيه جرعة السكر والكالوريهات. من الضروري عدم غضّ النظر عن مثل هذه الأمور التي ترفع الوزن، خصوصاً خلال فصل الصيف حيث يزداد الإقبال على المشروبات الباردة. يُذكر أنّ العصير المعلّب يحتوي سكريات إضافية وبالتالي سعرات حرارية أعلى من نظيره الطازج.

السَلطات

صحيح أنّ خبراء التغذية يوصون بالتركيز على السَلطات لخسارة الوزن، لكنّ هناك أنواعاً عدة لا تكون بالضرورة صحّية وتحديداً التي تحتوي الجبنة، والخبز المحمّص، والصلصات الدسمة المرتكزة على الزيت والمايونيز الغنيّين بالوحدات الحرارية. الأفضل إذاً تحضير السَلطات في المنزل والحرص على تفادي المايونيز والأجبان خصوصاً الصفراء والاكتفاء بسكب كمية ضئيلة من الزيت.

الـ«Rice Cake»

على رغم خلوّه من الدهون واعتباره صحّياً ومناسباً للحميات، لكنه في المقابل يفتقر إلى الألياف والبروتينات وبالتالي لا يؤمّن الشبع الكافي إنما في الواقع قد يحفّز الجوع. الأفضل عدم الاعتماد عليه في الحميات وتناوله بانتظام لأنه يتم غالباً استهلاك كمية أكبر وبالتالي الحصول على سعرات حرارية أكثر من المسموح مقارنةً بخبز القمح الكامل. ناهيك عن أنه تتم غالباً إضافة إليه السكر والملح وبالتالي لا يُعتبر خياراً سليماً.

السوشي

يندرج ضمن الأطعمة الصحّية لاحتوائه ثمار البحر الغنيّة بالأوميغا 3. لكن يجب الانتباه إلى أنّ أنواعاً عدة تحتوي المايونيز والصلصات الدسمة والأجبان القابلة للدهن، ما يؤدي إلى رفع الكالوري في كل قطعة. ناهيك عن أنه يتم أحياناً قلي ثمار البحر بالزبدة، من دون نسيان غمس كل قطعة سوشي بصلصة الصويا التي تكون غنيّة بالملح. المطلوب إذاً تناول السوشي ولكنّ اختيار الأنواع التي تخلو من المواد غير الصحّية المذكورة، وتفضيل الصويا القليلة أو الخالية من الصوديوم والسيطرة على الكمية.

زيت الزيتون

فوائده الصحّية لا تُحصى وقد أجمعت عليها كافة الأبحاث العلمية، ولكن لا يمكن تجاهل سعراته الحرارية العالية لانتمائه إلى فئة الدهون، بحيث إنّ كل ملعقة واحدة كبيرة تحتوي نحو 120 كالوري. الاعتدال ضروري خصوصاً في حال الرغبة بخسارة الوزن.

الأفوكا

صحيح أنه يُعتبر من الدهون الجيّدة التي ترفع الكولسترول الجيّد وتخفّض نظيره السيّئ، لكن في حال تقسيم ثمرة الأفوكا إلى 8 قطع، فإنّ كل واحدة منها تحتوي 45 كالوري. يمكن استبدال الزبدة أو المايونيز بقليل من الأفوكا، ولكن يجب عدم اعتباره بمثابة فاكهة والإفراط فيه لأنه يُلحق الضرر بالوزن.

ألواح الطاقة

غالبيتها تحتوي رقائق الذرة ونسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية. إنها لا تساعد إطلاقاً على خسارة الوزن كما يُشاع، وفي حال الرغبة بتناولها يجب اختيار المنتج الذي يحتوي أقل معدل من السكر والدهون ويخلو من المكسرات لخفض السعرات الحرارية قليلاً.

المكسّرات النيّئة

تُعتبر من السناكات الصحّية الموصى بها، ولكنها غنيّة بالسعرات الحرارية بحيث إنّ 6 حبات لوز أو 4 حبات كاجو تحتوي نحو 45 كالوري. يجب عدم تناولها عشوائياً وبانتظام لأنها تسبّب زيادة الوزن.

وختاماً أكّدت الغزال أنّ «هذه الحقائق التي يجهلها معظم الأشخاص يجب ألّا تحرمكم من التلذّذ بالمأكولات المذكورة، خصوصاً أنها تملك منافع صحّية مهمّة جداً. المطلوب منكم ببساطة الاعتدال في الكمية، والاكتفاء بها من حين إلى آخر، واختيار النوع الأقلّ احتواءً على السكر والدهون والملح».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا