ودِّعوا مستويات الكولسترول العالية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كتبت سينتيا عواد في صحيفة “الجمهورية”:

إذا كنتم تشكون من إرتفاع معدّل الكولسترول في الدم وتبحثون عن أيّ وسيلة طبيعية لخفضه، إعلموا أنّ تنظيم الغذاء وتفضيل الخيارات الصحّية لا يكفيان وحدهما. فإلى جانب حرصكم على القيام بأكبر قدر ممكن من الحركة اليومية، خذوا في الاعتبار لائحة المأكولات المعنيّة تحديداً بتحطيم الكولسترول العالي.

في حال خضوعكم أخيراً لاختبار دم وتبيّن أنّ مجموع الكولسترول لديكم تخطّى المعدل الطبيعي، سارعوا إلى وضع حدّ له، قبل أن تصبح المشكلة جدّية كلّياً وتكون العقاقير هي الحلّ الأول، من خلال الإلتزام بنظام غذائي صحّي والتركيز بشكل خاصّ على الأطعمة التالية:

السبانخ
يحتوي جرعة عالية من مادة «Lutein» المضادة للأكسدة والمعروفة بقدرتها على محاربة الضمور البقعي المرتبط بالتقدّم في العمر. غير أنّ الدراسات الجديدة أظهرت أنّ تناول نصف كوب فقط من السبانخ يومياً يحمي أيضاً من النوبات القلبية من خلال مساعدة جدران الشرايين على تقليص غزو الكولسترول المسبّب للانسداد.

الأفوكا
يُعتبر من أهمّ مصادر الدهون الأحادية غير المشبّعة الصديقة للقلب والتي قد تساهم في رفع مستويات الكولسترول الجيّد (HDL) في مقابل خفض نظيره السيّئ (LDL). فضلاً عن احتوائه دهون «Beta-Sitosterol» النباتية التي تحطّم الكولسترول الذي يمتصّه الجسم من الطعام. لكن بما أنّ الأفوكا غنيّ بالسعرات الحرارية والدهون، 300 كالوري و30 غ من الدهون في كل ثمرة، لا بدّ من استهلاكه باعتدال.

الشوفان
يمكن لبعض الأشخاص خفض الكولسترول من خلال تعديل وجبتهم الصباحية. بدلاً من تناول المنتجات المصنّعة، فإنّ الحصول على حصّتين من الشوفان يستطيع خفض الـ«LDL» بنسبة 5,3 في المئة خلال 6 أسابيع فقط. يرجع الفضل إلى مادة «Beta-Glucan» الموجودة في الشوفان بما أنها تمتصّ الـ«LDL» فيتخلّص منه الجسم.

السمك الدهني
تُصنّف الأحماض الدهنية الأساسية «الأوميغا 3» من أقوى المواد العالمية المفيدة للصحّة بعدما ثبُت أنها تقف في وجه أمراض القلب، والخرف، ومشكلات أخرى لا تُحصى بما فيها خفض الكولسترول. إستناداً إلى بحث من «Loma Linda University» في الولايات المتحدة، فإنّ استبدال الدهون المشبّعة بالأوميغا 3، كالسلمون والسردين والهارينغ، قد رفع الكولسترول الجيّد بنسبة بلغت 4 في المئة.

الشاي
يشتهر بمضادات الأكسدة المتوافرة فيه والتي تحارب السرطان، إلّا أنه أيضاً يشكّل سلاحاً قويّاً ضدّ مستويات الـ«LDL» العالية. بحسب دراسة أُجريت مع وزارة الزراعة الأميركية، تبيّن أنّ الشاي الأسود قلّص نسبة الدهون في الدم بنسبة بلغت 10 في المئة خلال 3 أسابيع فقط. كذلك تمّ التوصل إلى النتيجة ذاتها في بحث أكبر عن طريقة تأثير الشاي في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

الفاصولياء
وجد الباحثون من «Arizona State University Polytechnic» أنّ إضافة نصف كوب من الفاصولياء إلى الشوربة تخفّض مجموع الكولسترول، بما فيه الـ«LDL»، بنسبة 8 في المئة. يرجع الفضل إلى غنى هذا الطعام الصديق للقلب بالألياف التي ثبُت أنها تُبطئ معدل امتصاص الكولسترول وكميته في بعض المأكولات.

المكسّرات
وفق دراسة نُشرت في «American Journal of Clinical Nutrition»، فإنّ الأشخاص الذين استهلكوا 1,5 أونصة من الجوز الكامل 6 أيام في الأسبوع لمدة شهر تمكّنوا من خفض مجموع الكولسترول لديهم بنسبة 5,4 في المئة والكولسترول السيّئ بنسبة 9,3 في المئة. كذلك يُعتبر اللوز والكاجو من بين الخيارات الأخرى الجيدة. لكن في حين أنّ المكسرات صديقة للقلب، يجب الحذر من كثرة الكالوري المخبّأة فيها وبالتالي الإنتباه جيداً إلى الحصّة المتناولة.

الشوكولا
توصّلت دراسة صدرت في «American Journal of Clinical Nutrition» إلى أنّ المشاركين الذين حصلوا على بودرة الكاكو إرتفعت لديهم مستويات الكولسترول الجيّد بنسبة 24 في المئة على مدار 12 أسبوعاً، مقارنةً بـ5 في المئة فقط لدى المجموعة التي تمّت السيطرة عليها. إحرصوا على اختيار النوع الأسود أو الذي يتمتّع بمذاق مرّ. مقارنةً بشوكولا الحليب، إنه يملك مضادات أكسدة أكثر بمعدل 3 مرّات، الأمر الذي يقي الصفائح الدموية من الالتصاق ببعضها وقد يحمي أيضاً من انسداد الشرايين.

الثوم
بغضّ النظر عن قدرته على تنكيه غالبية الأطباق، يتصدّر الثوم لائحة المأكولات الخافضة للكولسترول. ناهيك عن أنه يردع جلطات الدم، ويخفّض ضغط الدم، ويحمي ضدّ العدوى. كذلك بيّنت الأبحاث أنّ الثوم يساعد على إيقاف انسداد الشريان في مراحله المبكرة من خلال منع جُزيئات الكولسترول من الالتصاق على جدران الشرايين. يوصي الخبراء بتناول 2 إلى 4 فصوص من الثوم يومياً.

زيت الزيتون
مليء بالدهون الأحادية غير المشبّعة الصديقة للقلب والتي تساهم في تقليص الكولسترول. إستخدموه باعتدال في صلصات السَلطات، وتتبيل السمك والدجاج، وتحميص الخضار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق