الارشيف / ثقافة وفن

كارلا شمعون: لا مساومات فنية وهذا ما يجمعني بأديل العالمية

كتبت رنا اسطيح في صحيفة “الجمهورية”: 

بعدما أطلقت بصوتها المتمكّن وإحساسها العالي أولى إصداراتها الرسمية في ألبوم غنائي بعنوان «أجمل شي»، تكشف النجمة اللبنانية الشابة كارلا شمعون في مقابلة لـ»الجمهورية» عن مقاربتها الفنية الخاصة وأبرز التعاونات التي جمعتها بموسيقيين حائزين جوائز عالمية، مفصحةً عن مفاجآت أمسيتها الغنائية المرتقبة بعد غد الأحد، حيث تؤدّي للمرّة الأولى على خشبة المسرح أغنيات ألبومها الأوّل بالإضافة الى مجموعة أغنيات بلغات وأنماط موسيقية مختلفة من حول العالم.

بمزيج من الموسيقى العربية الحديثة مع لفحة نغمات شرقيّة أصيلة، تقدّم كارلا شمعون بصوتها العذب 7 أغنيات متنوّعة في ألبومها الأوّل بعنوان «أجمل شي».

كارلا وأديل

أغنيات الألبوم هي من كتابة منتج العمل لو سلّوم وألحان المؤلف الموسيقي اللبناني الأرمني فارتان هاغوبيان وتوزيعه، وقد تم تسجيل الألبوم مع مهندس الصوت Jan Holzner، الذي سبق وسجّل ألبومات الفنّانة البريطانية المعروفة عالميّاً Adele، وذلك بمرافقة الأوركسترا الفيلهارمونيّة لمدينة براغ وبمشاركة خاصة لعازف الفلوت العالمي Pedro Eustache. وميكساج الألبوم قام به LE GUIL Hervé الحائز جائزة Grammy في فرنسا.

باللهجة اللبنانية

هذه التعاونات مع موسيقيين عالميين مرموقين هي بالنسبة إلى الفنانة الشابّة مصدر غنىً وقوّة إضافية للألبوم، على ما تؤكّد كارلا شمعون في حوارها مع «الجمهورية»، حيث تقول: «عملنا على هذا الألبوم لسنة وأكثر، وذلك لينضج العمل ويكون جاهزاً بالشكل اللازم للصدور.

وبعد كتابة الكلمات وموسيقى الأغنيات التي جاءت جميعها باللهجة اللبنانية، سافرنا إلى براغ حيث قمنا بتسجيل الموسيقى ومن ثم إلى فرنسا حيث عملنا على الألبوم، بعدها قمت بتسجيل صوتي على الأغنيات في بيروت».

وعن تعاونها مع مهندس الصوت نفسه الذي سبق وتعاوَنت معه النجمة العالمية أديل، تقول: «أفتخر بهذا التعاون فـ Jan Holzner من أهم مهندسي الصوت وأديل نجمة مذهلة، ونجاحات Jan غنية عن التعريف».

وعن أجمل ما في هذا الألبوم، تقول: «لا يمكن سؤال فنان عن أغنيته المفضّلة في ألبوم سكب فيه كل مشاعره وأحاسيسه من أوّل أغنية إلى الأخيرة، ولكن مما لا شك فيه انّ للأغنية الأولى التي تمّ تسجيلها مكانة خاصة عندي، لذا يمكنني القول إنّ «أجمل شي» في الألبوم بالنسبة لي هو أغنية «إذا لبكرا».

عمل غير تجاري

وعن الهوية الفنية لهذا الإصدار الغنائي، خصوصاً أنّ أغنياته بعيدة تماماً عن الموجة الاستهلاكية وتقدّم عملاً فنياً بمستوى راق، تقول: «لا شك انّ الألبوم غير تجاري، وهو يُقدّم أنواعاً موسيقية بعيدة عمّا يُقدَّم حالياً، ومن النادر أن نستمع إلى ما يُشبهها عبر الإذاعات، وهذا الأمر لا يخيفني فلست قلقة من إمكانية عدم تحقيقه نجاحاً كبيراً.

الألبوم من إنتاج شركة One:Sixteen الرائعة بطاقمها وبالقيّمين عليها والذين يقدّمون الأعمال الفنية بأرقى صورة، وقد اجتمعنا سوياً على إيماننا بأولوية القيمة الفنية، ونحن خاطرنا وقدّمنا أغنيات لبنانية ذات مُستوى مهم في ظل موجة الأغنيات الإيقاعية الضاربة، ولكننا تقصّدنا هذه المخاطرة فالمساومة على حساب القيمة الفنية مرفوضة. وقد نكون قدّمنا للناس ما يفتقدونه وما هو غير موجود في السوق. والألبوم يُشبهني كثيراً، فعلى الفنان تقديم ما يشبهه لا ما «يضرب» فقط».

وعن الأغنيات التي سيتم تصويرها على طريقة الفيديو كليب، تكشف: «سأقوم بتصوير «إذا لبكرا» وأغنية ثانية لم يتم اختيارها بعد، ولكن سيصدر «فيديو كلمات» (video lyrics) لكلّ أغنيات الألبوم على Youtube وعبر حساباتي الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسيتولى تصوير وإخراج الأغنيات منتج الألبوم لو سلوم، فهو مخرج سينمائي. ومن الأسباب التي شدّتني للتعامل مع الشركة إعجابي بأعماله المُصوّرة. كما أنني اعتَدت على العمل معه، فهو من قام بالتصوير والعمل على غالبية صور الألبوم».

بين براغ وبيروت

كارلا التي درست الموسيقى والغناء بين براغ وبيروت أقامت العديد من الحفلات الموسيقية المنفردة في لبنان، أبرزها على مسرح المدينة ومسرح الـUNESCO بمرافقة 30 عازفا لبنانيا وعالميا. كما غنّت إلى جانب الفنّان العالمي Pedro Eustache والموسيقي المميّز ميشال فاضل في حفل في الـUNESCO عام 2016، وخلال العام 2017 رافقت كارلا الفنّانة القديرة جاهدة وهبه في جولتها العربيّة فغنّت على مسرح الجامعة الأميركية في الشارقة، وعلى مسرح مهرجان «موازين» في المغرب.

حفل مختلف وجديد

قبل يومين من حفلها المرتقب في كازينو لبنان لإطلاق أغنيات الألبوم للمرّة الأولى على خشبة المسرح تؤكّد شمعون: «سيتعرّف الناس إليّ كفنانة على المسرح بعد تعرّفهم إليّ من خلال الألبوم، وسيكون الحفل يوم الاحد 25 شباط مختلفا وجديدا ومُنوّعا بين اللغات الإنكليزية والفرنسية والعربية الفصحى إضافةً إلى اللهجة المغربية، وسترافقني على المسرح أوركسترا مُؤلفة من 30 عازفا لبنانيا وعالميا، وسأؤدي جميع الأغنيات مباشرة بمرافقة عزف حي، كما سأقدّم خلال الحفل أكثر من عرض مترافق مع فيديوهات تظهر على شاشة خلفية. وأعد كلّ من سيحضر أنّ الحفل سينال إعجابه وسيتخلله الكثير من المفاجآت».

من الصحافة إلى الفنّ

وبموازاة شغفها الفني تحمل كارلا إجازة جامعية في مجال الصحافة، وقد تنقّلت بخبرتها العمليّة بين أكثر من مؤسسة إعلامية لبنانيّة، للعمل أمام الشاشة وخلفها. وعن سبب عدم استمرارها في مشوارها الإعلامي واختيارها الانطلاق في مسيرة فنية احترافية تقول: «لديّ شغف كبير بالإعلام، إلّا أنّ الموسيقى والفن شغفي الأكبر، وحين يملك الإنسان موهبة كبيرة ستَشدّه صوبها بالتأكيد مهما حاول أن يتهرّب أو أن يتلهّى.

لذلك، حين سنحت لي فرصة فنية نوعية مع فريق «One:Sixteen»، «تركت كل شيء» ودخلت المجال، فهذه الفرصة تستحق أن أتخلى عن كل شيء وأخطو خطوتي الأولى في الفن لا سيّما أنّ شغفي بالغناء لطالما كان الأقوى في حياتي، ولا شك انّ إصدار ألبومي الغنائي الأول كان بمثابة حلم تحقّق بالنسبة لي، واليوم كلّي أمل بتحقيق مزيد من الأحلام الفنية والشخصية في المستقبل».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا