إقتصاد

كبير أطباء 'موردنا' يبيع أسهمه بالشركة.. ومخاوف حول ثقته بـ'اللقاح المنتظر'

كشفت تقارير صحافية أنّ كبير الأطباء في شركة "موردنا" الأميركية، تل زاكس، قام ببيع جميع أسهمه تقريبًا في الشركة، وفقًا لتقرير قُدّم إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، في الوقت الذي تبدأ فيه الشركة آخر تجاربها على لقاح فيروس "كورونا" ممّا أثار مخاوف حول ثقته في "اللقاح المنتظر".

وبحسب ما نقل موقع "الحرّة" عن صحيفة "جيروزالم بوست" العبرية، فقد كان زاكس ومسؤولون آخرون في "مودرنا" يبيعون بالفعل أسهمهم في الشركة بعد نجاح التجارب الأولية للقاح "كورونا"، إلا أنّ مبيعاتهم زادت بشكل كبير منذ نشر تقارير حول اختبار ناجح للقاح الشهر الماضي.

ووفقاً للصحيفة، فإنّ أصحاب الشركة عندما يثقون بمنتجهم، فإنّهم يزيدون من حصصهم، ولكن مسؤولي "مودرنا" فعلوا العكس مما أثار مخاوف بشأن اللقاح، خاصة لأنّ زاكس، الذي باع معظم أسهمه تقريبًا، يمثل الجانب العلمي للشركة.

ولا يزال اللقاح المنتظر موضع أسئلة بشأن مدى فعاليته بمواجهة "كورونا"، وخصوصاً بشأن المدة التي يؤمن فيها الحصانة للشخص، بحسب الصحيفة العبرية.

وكانت الشركة أعلنت الأسبوع الماضي، بدء المرحلة الأخيرة للتجارب بمشاركة 30 ألف متطوع، مما يمهد الطريق للموافقة على اللقاح واستخدامه على نطاق واسع بحلول نهاية هذا العام.

كما باع الرئيس التنفيذي، ستيفان بانسيل، الكثير من أسهمه في الأشهر الأخيرة، وقال 7 خبراء لوكالة "رويترز" إنّ عمليات التصفية المشتركة من قبل المديرين التنفيذيين في "مودرنا" تسلط الضوء على تطوير اللقاح، وأنها تؤدي إلى دفع المستثمرين مبالغ كبيرة في أسهم الشركة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ نتائج دراسة صغيرة أجريت في مراحل أولية ونشرت نتائجها الشهر الماضي، أظهرت أن المتطوعين الذين حصلوا على جرعتين من لقاح الشركة أصبحت لديهم مستويات من الأجسام المضادة التي تقضي على الفيروس تفوق معدلات تلك التي جرى رصدها لدى أناس تعافوا من المرض.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا