إقتصاد

بحلول 2030: مبيعات البروتينات النباتية في العالم تصل 85 مليار دولار

السياسي-وكالات

أعلنت شركة Beyond Meat ، المتخصصة في إنتاج اللحوم النباتية والبدائل البروتينية، عن إنتاج كرات لحم، لكن من دون لحم، ستباع قريباً في متاجر البقالة، وذلك بهدف التوسع في منتجاتها النباتية، بعد نجاحها في إطلاق البرغر النباتي.

وقال موقع «بيزنس إنسايدر» الأميركي: إن شركة بيوند ميت، لبدائل اللحوم النباتية، أعلنت أنها ستطرح كرات لحم خالية من اللحوم، في متاجر البقالة، في جميع أنحاء الولايات المتحدة، في شهر أكتوبر المقبل، حيث إنها ستكون بدائل للحوم البقر وغيرها من أنواع اللحوم الأخرى.

ووفق الموقع، فإن الشركة – التي أنتجت لحوماً نباتية لعلامات تجارية كبرى مثل برغر كينج، تستخدم منتجات مثل البازلاء والأرز البني، ومزيجاً من التوابل الإيطالية، لعمل بديل نباتي لوصفة كرات اللحم، حيث سيتم بيع عبوة مكونة من 12 كرة لحم نباتي بسعر 6.99 دولارات، وتشمل المتاجر التي ستبيع منتجات بيوند ميت، متاجر ستوب أند شوب، وسبراوت، وهاريس تيتر، وألبرتسونز.

ولفت الموقع، إلى أن بدائل اللحوم ذات الأصل النباتي شهدت نموًا كبيرًا في السنوات القليلة الماضية، حيث ارتفعت مبيعاتها بنسبة %454 في مارس، فيما تجاوزت شركة Beyond Meat توقعات «وول ستريت» في الربع الثاني، وسجلت إيراداتها 113 مليون دولار، بزيادة %69 عن الربع نفسه من العام السابق.

مبيعات البروتينات النباتية في العالم تصل 85 مليار دولار

ذكر موقع بزنس إنسايدر أن العديد من الشركات الجديدة تسعى للدخول في مجال منتجات البروتين البديل، والذي تبلغ قيمة سوقه نحو مليار دولار.

وفيما تشتهر شركة Beyond Meat and Impossible Foods بإنتاج اللحوم النباتية، تحاول مجموعة من الشركات الناشئة الأصغر سناً توسيع أنواع منتجات ومكونات البروتين البديلة في السوق، وضخ المستثمرون حوالي 1.5 مليار دولار في مثل هذه الشركات، خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2020، متجاوزين استثماراتهم لعام 2019 بأكمله، وفقًا لمعهد «Good Food».

ويقدر المحللون في «UBS» أن مبيعات البروتينات النباتية وحدها يمكن أن تصل إلى 85 مليار دولار على مستوى العالم، بحلول عام 2030. وقال جيمس لايرد، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة «3F Bio» التي تصنع البروتين القائم على الفطريات، إن تلبية هذا الطلب يتطلب طرقًا جديدة لصنع بروتين بديل، وأضاف: «إما يتعين علينا العمل بشكل أسرع أو أن هناك بعض الحلول التكنولوجية الأخرى التي يجب أن تدخل حيز الاستخدام».

وقالت روزي واردل، وهي أحد المستثمرين في مجال إنتاج البروتين البديل: «لبناء سلسلة إمداد بروتينية مستدامة حقًا، نحتاج إلى مزيد من التركيز على تنويع المكونات المتاحة للمنتجات البديلة، بدلاً من الاعتماد فقط على المحاصيل السلعية الموجودة مثل فول الصويا والقمح».

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا