إقتصاد

استقرار الدولار وهبوط الذهب

استقر الدولار مقابل معظم العملات الثلاثاء إذ تسببت عودة القيود في بعض الولايات الأمريكية والمخاوف بشأن انتقال سلس للسلطة للرئيس المنتخب جو بايدن في تبديد أثر تفاؤل بشأن لقاح لفيروس كورونا.

في غضون ذلك، ارتفع الجنيه الاسترليني بفضل تقارير لوسائل إعلام ذكرت أن بريطانيا قد تتوصل إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد الانفصال بحلول أوائل الأسبوع المقبل.

وأصبحت شركة صناعة الأدوية مودرنا ثاني شركة أمريكية للصناعات الدوائية تعلن في أسبوع عن نتائج إيجابية لتجارب على لقاح لكوفيد-19، ما يُعتبر ضروريا للقضاء على الوباء.

وفي الأسبوع الماضي، ساهم إحراز تقدم مشجع في التجارب على لقاح آخر في صعود الدولار مقابل الين الذي يعتبر ملاذا آمنا والفرنك السويسري.

لكن رد الفعل في سوق العملة تجاه التطورات اللاحقة كان ضعيفا إذ تواجه الولايات المتحدة صعوبات لاحتواء الموجة الثانية من الإصابات، فيما يظل من غير المتوقع توزيع اللقاح قريبا.

كما أن هناك بعض الضبابية التي تكتنف خطط بايدن لمواجهة فيروس كورونا وتحفيز الاقتصاد في حين ترفض إدارة الرئيس دونالد ترامب التعاون مع الفريق الانتقالي لبايدن.

وسجل الدولار 1.1857 مقابل اليورو ويتجه صوب تسجيل انخفاض للجلسة الرابعة على التوالي.

وبلغ الاسترليني 1.3213 دولار كما ارتفع إلى 89.71 بنس لليورو.

واستقرت العملة الأمريكية عند 104.50 ين.

ويتطلع المستثمرون في الدولار إلى نشر بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية والإنتاج الصناعي في وقت لاحق اليوم لقياس مدى متانة التعافي الاقتصادي.

واستقر مؤشر الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية عند 92.532، قرب أدنى مستوى في أسبوع.

وترتفع حالات الإصابة الجديدة في بريطانيا وأوروبا واليابان، لتزداد ضبابية الآفاق الاقتصادية.

وتمسك الدولار الأسترالي بمكاسب حققها أثناء الليل مقابل نظيره الأمريكي، بينما بلغ الدولار النيوزيلندي أقوى مستوياته في أكثر من عام إذ قلص المستثمرون رهاناتهم على خفض إضافي لأسعار الفائدة.

وبلغ اليوان في التعاملات الداخلية أعلى مستوى في 28 شهرا عند 6.5623 إذ واصلت بيانات اقتصادية إيجابية دعم العملة الصينية.

كما نزلت أسعار الذهب الثلاثاء إذ وازن تفاؤل السوق إزاء لقاح ثان محتمل لكوفيد-19 ضعف الدولار والمخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا عالميا.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1886.17 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0623 بتوقيت جرينتش، بينما انخفضت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة 0.2 بالمئة إلى 1884.50 دولار.

وقال هان تان المحلل لدى إف.إكس.تي.إم “التفاؤل بشأن لقاح لكوفيد-19 يثبط الطلب على المعدن النفيس”.

وأضاف تان أن جدول أعمال يقوده الديمقراطيون في مجلس الشيوخ الأمريكي قد يتمخض عن تحفيز مالي أكبر وبالتالي يدعم الذهب، في حين أن تعافي الاقتصاد الأمريكي بفضل اللقاح ربما ينشط الدولار مجددا ويدفع الذهب إلى مستويات أقل من 1850 دولارا.

وتلقى المعدن الأصفر الدعم من انخفاض مؤشر الدولار 0.1 بالمئة.

وانخفض الذهب 1.3 % الاثنين بعد أن قالت مودرنا إن لقاحها فعال بنسبة 94.5 بالمئة في الوقاية من كوفيد-19 بناء على بيانات مؤقتة من تجربة سريرية، لتصبح ثاني شركة أدوية أمريكية بعد فايزر تعلن عن نتائج تفوق التوقعات.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.7 % إلى 24.58 دولار للأوقية. وتراجع البلاتين 0.4 % إلى 921.49 دولار، بينما نزل البلاديوم 1.1 % إلى 2308.11 دولار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا