اليورو ينزل إلى أقل مستوى مقابل الدولار في أسبوعين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

السياسي-وكالات

ارتفع الدولار على نطاق واسع مع صعود عائدات سندات الخزانة الأمريكية وتوقعات بمزيد من التحفيز المالي مما دفع العملة الأمريكية للارتفاع أمام منافسيها بينما هبط اليورو لأقل مستوى في أسبوعين.

ووعد الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي يتولى منصبه في العشرين من يناير/كانون الثاني مع سيطرة الديمقراطيين على مجلسي الكونغرس، بإنفاق «تريليونات» على مساعدات إضافية للإغاثة من الجائحة.

وعادة تدفع خطط الإنفاق الإضافية المستثمرين للقلق حيال صعود التضخم وتأثيره الضار على الدولار الأمريكي مع ضعف الاقتصاد. لكن الورقة الخضراء لقيت دعماً في الأسابيع الأخيرة بفضل ارتفاع عائدات السندات الأمريكية.

وقال الخبراء في «كومرتس بنك» الألماني في مذكرة «ليس مفاجئاً أن يُذكّر التسارع الأخير في العائدات الحقيقة الأمريكية أسواق الصرف الأجنبي بإنهاء التركيز

على التضخم وافتراض توجه أكثر شمولية في تقييم الدولار».

ونزل اليورو إلى 1.2167 دولار وهو أدنى مستوياته منذ 25 ديسمبر/كانون الأول، بعد أن زاد إلى 1.2349 دولار الأسبوع الماضي.

والعائد الاسمي للسندات القياسية الأمريكية لأجل عشر سنوات مرتفع بأكثر من 20 نقطة أساس (0.2%) إلى 1.1187 في المئة هذا العام مما ساعد الدولار على الصعود لأعلى مستوى في شهر عند 104.20 مقابل الين الياباني.

وفقد مؤشر الدولار حوالي 12 في المئة منذ بلغ ذروة ثلاثة أعوام في مارس/آذار، بيد أنه يزيد بأكثر من 1.3 في المئة عن قاع ثلاثة أعوام تقريبا الذي هوى إليه الاسبوع الماضي. وأمس ارتفع المؤشر 0.1 في المئة إلى 90.418.

ونزل الدولار الأسترالي واحداً في المئة تقريبا إلى 0.7693 دولار أمريكي، إذ لم يتأثر بفعل الأداء القوي لمبيعات التجزئة المحلية لشهر آخر.

وزاد الدولار الأمريكي أيضا 0.2 في المئة إلى 6.4864 يوان بعد ضعف اعترى أسعار تسليم بوابة المصنع في الصين.

وتضرر الجنيه الإسترليني من تعافي الدولار، لينزل عن مستوى 1.35 دولار للمرة الأولى هذا العام، بينما حذر أكبر مستشار طبي للحكومة البريطانية من أن الأسابيع القليلة المقبلة لجائحة كوفيد-19 ستكون الأسوأ حتى الآن.

وهبط الإسترليني 0.58 في المئة إلى 1.3484 دولار بحلول الساعة 1600 بتوقيت غرينتش. والمرةالسابقة التي تراجعت فيها العملة البريطانية عن 1.35 دولار كانت في الثلاثين من ديسمبر/كانون الأول.

واستقر الإسترليني مقابل العملة الأوروبية عند 90.06 بنس لليورو.

على صعيد آخر هبطت هبطت عملة «بتكوين» أكثر من 19 في المئة إلى أدنى مستوى لها في أسبوع أمس، وهو ما يضع العملة المُشَفَّرة على مسار أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ مارس/آذار.

وتراجعت «بتكوين» إلى 30699 دولارا، وهو أدنى مستوى لها منذ الخامس من يناير/كانون الثاني الجاري، قبل أن تتعافى إلى 32885 دولار بحلول الساعة 1535 بتوقيت غرينِتش لكنها تظل منخفضة أكثر من 16 في المئة على مدار اليوم. وإذا استمر ذلك، فسيكون هذا الانخفاض اليومي هو الأكبر منذ تسببت جائحة كوفيد-19 في فوضى في أسواق المال في مارس/آذار الماضي.

وجاء هبوط أكبر عملة مُشَفّرة في العالم مع صعود الدولار مقابل العملات الورقية الرئيسية الأخرى، تزامنا مع احتمال ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية.
وتراجعت «إثيريوم»، ثاني أكبر العملات المُشَفّرة والتي غالبا ما تتحرك بالتوازي مع «بتكوين»، 23 في المئة إلى 985 دولارا وهو أدنى مستوى لها في أسبوع.

أخبار ذات صلة

0 تعليق