الارشيف / إقتصاد

بعدما تجاهلوا أفكاره.. ترامب يسرق دافوس!

تحت عنوان "ترامب "يسرق" دافوس وأفكارها" كتبت غريتا صعب في صحيفة "الجمهورية": "قد تكون دافوس اخطأت في حساباتها السنة الماضية، سيما عندما تجاهلت تغريدات دونالد ترامب معتقدة انه وحين يصبح رئيسًا فعليًا سوف يتصرف اكثر كرئيس عادي وسوف يخفف من تغريداته حسب الكثير من الرؤساء التنفيذيين الذين اجتمعوا في المدينة السويسرية لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي.

لا بد من القول ان ترامب سوف يكون محط الاهتمام في دافوس في الايام المقبل، سيما وانها المرة الأولى ومنذ عقدين التي يحضر فيها رئيس اميركي الى المنتدى. يأتي ترامب ومعه اجندة عمل حمائية ليعرضها على النخبة الاممية مما يعني ان المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا العام سيكون مختلفًا عن السنوات الماضية.

وقد يكون العامل الاهم في حضور ترامب المنتدى ان نجم العام الماضي لدافوس كان الرئيس الصيني والذي أظهر الصين كبطل للتجارة الحرة، قائلًا ان الحمائية هي كأن يضع الانسان نفسه في حجرة مظلمة، بينما اجندة ترامب مقتصرة فعلًا على كلمة "اميركا اولًا" مما يعني انه مستعد لكل شيء من اجل المصلحة الاميركية العليا. لذلك وان استطاع ترامب اقناع الجمهور في دافوس بحسن نواياه، يكون قد نجح لكن ميله الى المواجهة الكلامية قد تغيّر من آراء الجمهور فيه وفي نواياه.

وتأتي زيارة ترامب ايضًا في ظل ظروف عالمية متوترة للغاية سيما خطر المواجهات السياسية والاقتصادية بين الدول الكبرى والمخاطر البيئية والفوارق الاقتصادية والهجمات الالكترونية، قد تكون ابرزها زيادة المخاوف الجيوبوليتكية بعد عام من الحرب الكلامية المتصاعدة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ والذي جعل العالم اقرب الى حرب نووية مما كان عليه منذ عقود.

وهناك دراسة من قبل 1000 خبير من الحكومات ورجال الاعمال والاكاديميين والمنظمات غير الحكومية توقعت تفاقم المواجهات السياسية والاقتصادية بين الدول الكبرى في عام 2018، بما في ذلك 40 بالمائة منهم يعتقدون ان هذه المخاطر قد زادت بدرجة كبيرة.

حسب كلاوس شواب، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي والذي ارسل تحذيرًا مبطنًا الى ترامب قائلًا "ان المشاكل لا يمكن ان تحل من جانب واحد فقط، وقال ان العالم قد بلغ نقطة انعطاف حيث ان هناك خطا حقيقيا من انهيار النظم العالمية".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا