الارشيف / محليات

حزب 'القوات اللبنانية' ينتقد صفقات الأبواب المغلقة

اتّسعت دائرة السجال السياسي حول التعيينات في المناصب الحكومية، رغم الانهماك الرسمي والشعبي بتفشي وباء فايروس كورونا المستجد وتوقع تمدده وازدياد الإصابات.

واللافت أن زعيم حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع دخل على خط السجال مهاجما الثلاثي غير المرح من دون أن يحدد هل يستهدف رموزا رسمية أم حزبية.


وأوضح مصدر رفيع المستوى بالحزب لـ"العرب" أن "جعجع، الذي نشر تغريدة على حسابه في تويتر تتناول المحاصصة والتعيينات، كان يستهدف الأكثرية الحاكمة أي الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل إلى جانب التيار الوطني الحر، الذي يتزعمه جبران باسيل ووزير الخارجية السابق صهر الرئيس ميشال عون".
وأوضح المصدر أن "ما يقصده جعجع يطال الأكثرية الحاكمة"، نافيا أن "يكون حزبه هادن حكومة حسان دياب، التي تحظى بدعم من حزب الله المحسوب على إيران".
وأضاف: "تلك الأكثرية تشمل الثنائي الشيعي، حركة أمل وحزب الله فضلا عن التيار الوطني الحر، وهي تمسك بمفاصل السلطة، وأثبتت التجربة أنها تتحمل مسؤولية الفشل".

وعدّد المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أمثلة بينها التأخر في مواكبة أزمة تفشي وباء كورونا وتفاقم خلافات الثلاثي على التعيينات، مذكّرا بأن "القوات" لم تمنح الثقة لحكومة دياب بعد خطيئة في تشكيلها من سياسيين هم عمليا وراء تركيبة الحكومة".

كما ذكّر برفض اعتماد موازنة لم تضعها التشكيلة الوزارية الحالية، متسائلا في الوقت ذاته عن التلكؤ في اعتماد خطة للإصلاح الاقتصادي.

وأشار إلى أن "الخلافات بين الأكثرية الحاكمة اليوم تتمحور حول من يريد الاستئثار بالحصة الأكبر في التعيينات"، مطالبا بوضع آلية واضحة لبتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا