الارشيف / محليات

'أمل' و'حزب الله' في بيروت: حذار من استمرار تدفق النفايات إلى 'الكوستابرافا' بدون إيجاد الحلول

عقدت قيادتا حركة "أمل" و"حزب الله" في منطقة بيروت، لقاء ضم نواباً من الطرفين، اضافة الى مسؤولي العمل البلدي، ومسؤول إقليم بيروت في الحركة ومسؤول منطقة بيروت في الحزب. كما حضر رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية.

وأوضح بيان للعلاقات الاعلامية في "حزب الله"، أنّ "المجتمعين اطلعوا على التقرير التفصيلي الذي قدمه رئيس اتحاد بلديات الضاحية حول ملف النفايات لا سيما المتعلق بوضعية مطمر الكوستابرافا، والذي سوف يؤدي استمرار تدفق النفايات اليه من كل المناطق الى التوقف عن استيعاب أي كميات اضافية، ما ينذر بوضع كارثي لا سيما في الضواحي حيث الكثافة السكانية، إضافة إلى المستجد الطارىء من خلال تلويح الشركات المتعهدة بعدم القيام بالتزاماتها بسبب الوضع المالي المتعثر لديها، وهو ما بدأت تشهده شوارع الضاحية الجنوبية وأجزاء أخرى من محافظة جبل لبنان".

وأكد المجتمعون على "خطورة استمرار تدفق النفايات الى موقع الكوستابرافا من دون التقدم في الحلول المرحلية أو النهائية والاستمرار في تضييع الوقت"، منبهين الى "ضرورة تحمل جميع الفرقاء المسؤولية وعدم رميها عند طرف واحد ومنطقة واحدة".

وشددوا على ضرورة "دعم جميع الخطوات التي يقوم بها اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية بما يساهم في حل - ولو بشكل جزئي - للمشكلة، ودعوة البلديات المستفيدة من موقع الكوستابرافا الى التعاون بالبحث عن بدائل قبل الوصول الى الحائط المسدود".

وخلصوا الى "الطلب من رئاسة الحكومة ومجلس الانماء والاعمار وضع صيغ وحلول لمشكلة الشركات الملتزمة للنفايات للاستمرار في عملها بما يمكنها من القيام بدورها وعدم التوقف، ودعوة الحكومة وانطلاقا من قرارها الصادر بتاريخ 2020/5/5 اعتبار ملف النفايات من الأولويات اللازم ايجاد حلول سريعة لها".

وأخيرا، اتفقوا على "تشكيل لجنة متابعة تضم مندوبين من الطرفين للقيام بالاتصالات والمتابعات المطلوبة".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا