الارشيف / محليات

المجلس الماروني يمنح إبراهيم وسامه المذهّب

زار رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم على رأس وفد من الهيئة التنفيذية في المجلس. وتوجّه الخازن إلى إبراهيم قائلاً: "إنّنا جئنا لنهنّئكم على دوركم النموذجي في مكافحة الإرهاب الّذي يضرب من حولنا، ولنحيّي فيكم الروح الوطنية العليا، والنهج الحكيم المتوازن الّذي جعل من مديرية الأمن العام اللبناني أيقونة إنقاذية في أعقد الملمات، والّتي يشهد لها في المحافل الإقليمية والدولية، لما أسهمتم في مخارج حلّ أزمات الرهائن اللبنانيين والأجانب في أعزاز وغيرها، والإفراج عن راهبات معلولا وتحرير العسكريين الأحياء، وإعادة رفات رفاقهم الشهداء من الجرود الشرقية، فضلاً عن المفاوضات الداخلية الّتي أفلحتم معها في رأب الصدع بين المرجعيات السياسية، والّتي أدّت إلى فض نزاعات كادت تطيح منجزات مشرفة؛ كلّ ذلك لصالح الحفاظ على التضامن الوطني والسلم الأهلي".

وقال الخازن: "إنّنا لا ننسى كيف بذلتم جهوداً مضنية للإفراج عن الرهبان والراهبات المخطوفين في ، وقد نلتم إعجاب وتقدير دوائر دولة الفاتيكان، ما حمل البابا فرنسيس أن يخصّكم بلقاء شخصي معه، وآخر مع المسؤولين الكبار في الحاضرة. فهنيئاً لنا بكم، معلماً من معالم رجال الدولة الكبار الّذين يتركون بصمات الوفاق، والألفة الوطنية بين المرجعيات السياسية في البلاد، حيث حقّقتم إنجازات عديدة على هذا الصعيد، وجنبتم السلم الأهلي مخاطر عديدة كادت تطيح بالوفاق الوطني".

ونوّه الخازن إلى أنّ "تقديراً للعطاءات الثمينة الّتي قدّمتموها لشعبكم وبلدكم من خلال موقعكم ولا زلتم، فضلاً عن جدارة دوركم في الحفاظ على أمن عام البلاد، ومكافحة الإرهاب بالتعاون مع الجيش اللبناني وباقي القوى الأمنية، يشرّفني بإسمي وإسم أعضاء المجلس العام للجمعيات المارونية، منحكم وسام المجلس المذهب. دمتم أيها اللواء الصديق العزيز سنداً لبلدكم التائق إلى نعمة الهدوء والسلام".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا