الارشيف / محليات

غسان عطالله: مستعد للقاء تيمور جنبلاط في أي وقت

أكد وزير الدولة لشؤون النازحين غسان عطا الله ضرورة مدّ جسور تواصل مع الفرقاء الآخرين في الوطن، فلا أحد يستطيع أن يلغي الآخر ويعزله، وأضاف: "لا نستطيع في الجبل إلا العيش معاً بكل أطيافنا وطوائفنا".

وقال عطا الله، المحسوب على "التيار الوطني الحر"، لـ"الشرق الأوسط": "أنا جاهز في أي لحظة لألتقي بالنائب تيمور جنبلاط، ونتحدث في كل المواضيع التي تخص منطقة الشوف وعاليه، لأنني على قناعة تامة بأن ما يمثله النائب تيمور من حيثية سياسية ومن شبابية تمكّننا من التعاون معاً أكثر"، وتابع عطا الله بالإشارة إلى أن علاقته مع رئيس الحزب الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط ممتازة، قائلاً: "استطعت أن أكسب ثقة عنده، أثمرت مشروعات عدة معاً، ولا سيما قداس التوبة والمغفرة"، وأضاف: "أطمح إلى علاقة جيدة مع تيمور، لأننا نستطيع البناء على أفكاره الجديدة، والأهم أنه يمكننا الحديث لساعات من دون ذكر الحرب لأننا لا أنا ولا تيمور نعرف شيئاً عنها".


وأكد عطا الله أن حادثة قبر شمون مستنكرة من قبل الجميع، مشيراً إلى "أن الأطراف كافة اعترفت بأن هذا خطأ كبير، خصوصاً في هذه البلدة التي تلوّعت خلال الحرب اللبنانية". وأضاف: "هذه الحادثة ذكّرتنا بأحداث عملنا على مدى 30 عاماً كي نمحيها من ذاكرة الناس".

وقال: "نحن نتحدث عن عودة سياسية، لأن كل المواطنين يدركون أنه في ظروف حرب الجبل كانت هناك سيطرة كاملة من طرف واحد على المنطقة، وقبل العام 1975 كانت هناك حياة سياسية وحضور للرئيس كميل شمعون، ولوائح متنافسة في ظل تلاقٍ درزي مسيحي سني شيعي، أما الاختلاف فكان فقط بالسياسة، والمعركة كانت تتم على هذا الأساس"، مشيراً إلى أن "العودة السياسية تمت من خلال قانون الانتخاب، وبات المواطنون يشعرون بأن لديهم مرجعية سياسية". وأضاف: «لو كانت الأحادية السياسية ناجحة في المنطقة لكان وضع الجبل أفضل"، لافتاً إلى "أن التنوع اليوم هو لخدمة المواطنين".

وعن المصالحة التي يُعمل عليها اليوم بين رئيس الحزب الديمقراطي والحزب الاشتراكي، أكد الوزير عطا الله: "إننا في عمق هذه المصالحة، لأننا لن نقبل أن يمتد الخلاف أكثر ويتطور للأسوأ، لأن في هذه المنطقة الخلاف يؤثر على الجميع"، وأضاف: "من هنا مطلبنا بالمجلس العدلي والمحاكمة السريعة كي لا تتكرر هكذا حوادث، لأنه إن لم يعاقب المرتكب تتكرر الجرائم". ولفت عطا الله إلى أن "هذه القضية بالذات يجب أن تعالج بالطريقة الصحيحة لنؤسس لمستقبل أفضل، كي لا نعود لأيام الحرب، بعيداً من أي معالجة عشائرية كي لا تتحول إلى بداية حوادث أكبر". وقال: "أنا مع أن تصل المحاكمة إلى كل من حرّض شاباً ليقفل طريقاً، لأنني على قناعة ألا أحد يطلق النار إن لم يكن يدرك أنه محميّ من جهات معينة أو مؤمّنة له ضمانات".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا