الارشيف / محليات

بين سوريا ولبنان.. قتله ليتزوجها!

كتب رضوان مرتضى في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "مهرُ زواجه قتل عريف في الجيش!": "قبل نحو ثلاث سنوات، استُشهد العريف في الجيش اللبناني، علي القاق، إثر إطلاق النار عليه في ريف دمشق، أثناء زيارته مقام السيدة زينب. لم يتم التعامل مع الجريمة كواحدة من العمليات الإرهابية التي شهدتها سوريا في السنوات الماضية، بل رُبطت بمقتل اللبناني هادي جعفر، عن طريق الخطأ، أثناء نصب الجيش كميناً لأحد المطلوبين في الهرمل.

بعد ثلاث سنوات من الجريمة، أوقفت القوى الأمنية رجلاً اعترف بتنفيذها. المفاجأة كانت في ما ذكره عن دوافعه لقتل شخص لا يعرفه. فأمام المحققين، قال علي أ. (40 عاماً) إن قتل القاق كان مهر زواجه بإحدى قريبات هادي جعفر! كذلك وعده أهل زوجته بالسعي إلى منحه الجنسية اللبنانية!
وقال الموقوف إنه اتّفق مع أفراد من العائلة التي رصدت الشهيد أثناء توجهه لزيارة مرقد السيدة زينب في دمشق. أوصلوه إلى مكان الجريمة على متن سيارتين رباعيتي الدفع بعدما دخلوا سوريا من أحد المعابر غير الشرعية التي يُسيطر عليها أفراد من عشيرتهم. حدّد هدفه واقترب منه ليُطلق عدة عيارات نارية، ما أدى إلى استشهاده. هذه المعلومات وردت في محضر التحقيق مع المشتبه فيه الذي لعبت الصدفة دوراً في ربطه بجريمة قتل القاق".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا