الارشيف / محليات

مواجهات عنيفة في وسط بيروت... قنابل مسيلة للدموع وحرق خيم وجرحى بالعشرات

  • 1/2
  • 2/2

تحوّل وسط العاصمة بيروت الى ساحة مواجهة كبيرة بين مجموعة من المحتجين والقوى الأمنية، بعد أن تحولت التظاهرات التي انطلقت من عدد من المناطق اللبنانية باتجاه وسط بيروت لتتحول عند أحد مداخل ساحة الجمة لناحية البلدية الى مواجهات عنيفة مع قوى مكافحة الشغب.

اندلعت مواجهات في محيط مجلس النواب في وسط بيروت بين القوى الامنية والمحتجين الذين قاموا برمي الحجارة والعوائق الحديدية والاشجار والمفرقعات باتجاه القوى الامنية التي ردت بخراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع.

 

وفي التفاصيل، عمد شبان إلى إطلاق مفرقعات نارية بشكل كثيف، إضافة إلى قنبلة مولوتوف، محتمين بواجهة زجاجية انتزعوها من أحد المحال، وبأغصان اقتلعوها من معظم الأشجار في المكان، فيما ردت القوى الأمنية بالقنابل المسيلة للدموع، وبخراطيم المياه التي ساهت بتراجع المتظاهرين قليلا عن مدخل البرلمان، بحسب "الوكالة الوطنية للإعلام".

ونفى الناشطون في الحراك الاحتجاجي، على مواقع استحدثوها على وسائل التواصل الاجتماعي، منذ بدء الحراك في 17 تشرين الأول الماضي، "أي مسؤولية للثوار بالمشاركة في أعمال الشغب الجاري في وسط بيروت"، واصفين المشاركين في هذه الأعمال بـ"المشاغبين بالمندسين الذين يريدون تخريب وتشويه صورة الثورة".

 

وأشارت قناة الجديد الى ان عناصر من حرس مجلس النواب عملت على ازالة خيم المحتجين بالقرب من موقف اللعازارية في وسط بيروت، ومن ثم أضرمت النار فيها.

 


  
إصابات بالعشرات
أعلن الصليب الأحمر اللبناني، عبر تويتر"، أن عناصره نقلوا 30 إصابة في مظاهرة وسط بيروت، حتى الآن، إلى مستشفيات المنطقة، كما تم إسعاف 45 إصابة في المكان. 

ورأى الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة في حديث للـLBCI أن الاصابات قد تزداد مع الوقت، اثر القاء الحجارة والاصابة بضيق التنفس.  

وعلى اثر المواجهات التي حصلت في ساحتي النجمة والشهداء بدأ المصابون بالوصول الى بيت الكتائب المركزي في الصيفي حيث قدمت اليهم الاسعافات الاولية قبل ان ينقلهم الصليب الأحمر اللبناني الى المستشفيات.

سلاح جديد يشتت تركيز رجال الأمن
وذكر موقع "روسيا اليوم" ان المتظاهرين استخدموا أشعة الليزر الخضراء لمحاولة التأثير على رؤية وتركيز عناصر الأمن الذين استخدموا بدورهم خراطيم المياه لتفريق المحتجين.

قوى الأمن تطلب الابتعاد
وكانت قوى الأمن الداخلي قد اكدت أنه يجري التعرض بشكل عنيف ومباشر لعناصر مكافحة الشغب على أحد مداخل مجلس النواب.

وطلبت من المتظاهرين السلميين الإبتعاد من مكان أعمال الشغب حفاظاً على سلامتهم.

ولفتت القوى الأمنية الى ان مجموعة من المشاغبين قاموا بإنتزاع "بلاط" الأعمدة وأقدموا على تفتيتها لرشقها على عناصر مكافحة الشغب.

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا