الارشيف / محليات

الصراع يتجدّد بين 'التيار' و'القوات'.. 'حروب الإلغاء مستمرّة'!

تحت عنوان: "صراع "القوات اللبنانية" و"الوطني الحر" يتجدد باتهامات الفساد"، كتب يوسف دياب في صحيفة "الشرق الأوسط": تجدد الصراع السياسي بين المكونين المسيحيين الأقوى في لبنان، "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، انطلاقاً من الاتهامات المتبادلة والتصويب سلباً على أداء وزراء الطرفين في الحكومات السابقة، بينما تراجع التراشق على خلفية ملفات وخيارات سياسية. وتقدّم عضو "تكتّل لبنان القوي" النائب زياد أسود، بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية ضد وزير العمل السابق كميل أبو سليمان (القوات اللبنانية)، اعتبر فيه أن الأخير "اتخذ قرارات خالفت القوانين وتسببت بإهدار المال العام، من خلال إعفاء العمال المصريين من الرسوم والضرائب، وهو ما حرم خزينة الدولة من مبالغ مالية ضخمة، وتسبب في منافسة غير مشروعة للعمال اللبنانيين".

وردّ الوزير السابق كميل أبو سليمان، في بيان مفصل على الإخبار المقدم من النائب أسود، مؤكداً أن القرارات التي اتخذها في وزارة العمل "جاءت منسجمة مع القانون، وأيدتها هيئة التشريع والاستشارات القضائية"، لافتاً إلى أن "التسهيلات التي قدمت للعمال المصريين، جاءت منسجمة مع اتفاقية التعاون بالمثل الموقعة بين وزارتي العمل اللبنانية والمصرية، وانعكست إيجاباً على اللبنانيين العاملين في مصر".

وفيما تتسّع مساحة الخلافات بين الطرفين، بلغت ذروتها مع استقالة وزراء "القوات" من الحكومة السابقة، قبل أيام من استقالة سعد الحريري غداة انطلاق الانتفاضة الشعبية، اعتبرت "القوات اللبنانية" أن الاستهداف المتجدد الذي يطال وزراءها، يأتي في "سياق حروب الإلغاء التي يشنها هذا الفريق عليها منذ ثلاثة عقود".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا