أخبار عاجلة
طرق كبح الشهية ليلًا -
أزمة جديدة تطال غزة.. "فيروس خطير" ينتشر! -
عقار قد يبطئ الشيخوخة ويطيل عمر الإنسان -
اكتشاف مهم قد يساعد في علاج سرطان البنكرياس -

أسباب تقلب المزاج عند النساء

أسباب تقلب المزاج عند النساء
أسباب تقلب المزاج عند النساء

تقلبات المزاج هو مصطلح يشير إلى التغيرات التي تطرأ على مزاج الشخص بسرعة، فإن تغيير مفاجئ أو مكثف في الحالة العاطفية للفرد، كما تقول عالمة النفس الدكتورة ريتوبارنا غوش  يمكن أن تكون التغيرات في الحالة المزاجية سريعة جدًا وغير متوقعة في كثير من الأحيان، وتتراوح من الشعور بالسعادة الشديدة أو الإثارة إلى الشعور بالحزن الشديد أو الانزعاج أو الإحباط.

وفي حين أن أي فرد يمكن أن يعاني عادة من تغيرات في المزاج بسبب موقف أو ظروف معينة، فإن تقلبات المزاج تكون أكثر وضوحًا ومتكررة مما يؤثر على السلوك، ويمكن أن تحدث على مدار عدة أيام، أو ساعات، أو حتى دقائق، بدرجات متفاوتة من الشدة.

 ما الذي يسبب التقلبات المزاجية عند النساء؟

التقلبات المزاجية لدى النساء لها أسباب مختلفة، وقد تكون سببًا واحدًا أو مجموعة ومنها:

-التغيرات في الهرمونات

التغيرات الهرمونية يمكن أن تساهم في تقلبات المزاج. يحدث هذا عادةً في أوقات مثل البلوغ أو أثناء فترة الحيض أو الحمل أو انقطاع الطمث. هذه هي الأوقات التي يمر فيها جسم المرأة بتغيرات في مستويات الهرمونات مع تقلبات كبيرة، مما قد يؤدي إلى تغيرات متكررة في المزاج.

 لفهم التغيرات المزاجية أثناء الحمل وبعد الولادة، أجريت دراسة في عام 2012. وأظهرت الدراسة المنشورة في مجلة أمراض النساء والتوليد في كندا أن النساء في الفترة المحيطة بالولادة يعانين من عدم استقرار مزاجي أعلى من النساء في غير الفترة المحيطة بالولادة.

 غالبًا ما تكون التقلبات المزاجية أكثر شيوعًا عند النساء، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التغيرات الهرمونية التي تمر بها النساء في مراحل مختلفة من حياتهن، مثل أثناء الدورة الشهرية، والحمل، وبعد الولادة، وأثناء انقطاع الطمث، كما يقول الدكتور غوش. ومع ذلك، يمكن لأي شخص أن يعاني من تقلبات مزاجية، بغض النظر عن الجنس.

- حالات الصحة العقلية

يعد الاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب والقلق من الأسباب الشائعة للتغيرات في مزاج الشخص. يمكن لأي شخص يعاني من اضطراب ثنائي القطب أن يكون سعيدًا جدًا ومليئًا بالطاقة في وقت ما فقط لينتقل فجأة إلى الجانب الآخر من الطيف وهو يشعر بالحزن الشديد والحزن.

- نمط الحياة

إن أسلوب حياتنا الحديث الذي يتسم بضغوط العمل، وسوء نوعية النوم، وعدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ، والنظام الغذائي غير الصحي، كلها عوامل يمكن أن تؤدي إلى تقلبات مزاجية. أضف إلى ذلك تعاطي المواد المخدرة مثل الكحول أو المخدرات التي تزيد من تفاقم الحالة، خاصة إذا كان الفرد يحاول التوقف عن تعاطيها، كما يقول الخبير.

- المشاكل الصحية

بعض المشاكل الصحية المرتبطة بالغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلى تقلبات مزاجية. تؤثر الغدة الدرقية على الطاقة والمزاج وأي مشكلة في الغدة الدرقية يمكن أن تسبب تقلبات مزاجية. يمكن أن تسبب المشكلات الصحية الأخرى مثل مرض السكري أو أمراض القلب أيضًا تقلبات في المزاج، خاصة إذا كانت هذه الحالات تؤثر على الصحة العامة وتسبب التوتر.

( اليوم السابع)

Advertisement

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى في أميركا.. تسجيل إصابات بشرية بإنفلونزا الطيور