منوعات

'رقصة كورونا'.. لماذا يؤديها المرضى في قاعات العزل؟

حين يسمعون اسم فيروس "كورونا" المستجد، يُصاب الناس بالذعر في الغالب ، لكن عددا من المصابين في الصين ظهروا وهم يؤدون رقصة جماعية إلى جانب الأطباء، في جو لا يخلو من المرح.

 

وأظهر مقطع فيديو مجموعة من المصابين يرقصون بشكل جماعي داخل قاعة لعزل حاملي الفيروس في مستشفى صيني بمدينة ووهان، معقل المرض.

 

ورغم انشغال الأطباء بمعالجة المصابين، حرصوا على المشاركة في الرقصة وهم يرتدون بذلات واقية وأقنعة (ماسكات) على الوجه.

 

ووفرت إدارة المستشفيات مكبرات صوت للمصابين، حتى يؤدوا الرقصة، لأن الأمر يحقق فائدتين، فهو يعين المرضى على حفظ اللياقة، كما يشيع روحا إيجابية بين الموجودين في المكان.

 

وتحظى الرقصات الجماعية بشعبية واسعة في كثير من مناطق الصين، وتؤدى غالبا في حدائق أو أماكن عامة، لكن التجمع في الخارج لم يعد سهلا بعد ظهور الوباء وإصابة أكثر من 60 ألف شخص.

 

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المشاركين في الرقصة من المصابين الذين ظهرت عليهم أعراض خفيفة فقط، ولم تتدهور صحتهم من جراء الفيروس القاتل.

 

ويتابع الصينيون باهتمام كبير قصصا إنسانية لأشخاص مصابين بفيروس "كورونا"، الذي أودى بحياة 1365 شخصا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا