الارشيف / تكنولوجيا

AMD تشتري Xilinx مقابل 35 مليار دولار

قالت شركة تصميم أشباه الموصلات (AMD) اليوم الثلاثاء: إنها ستشتري (Xilinx) في صفقة بقيمة 35 مليار دولار، مما يكثف معركتها مع شركة إنتل في سوق شرائح مراكز البيانات.

وتؤسس الصفقة، التي تتوقع (AMD) إتمامها في نهاية عام 2021، شركة مشتركة تضم 13000 مهندس وإستراتيجية تصنيع خارجية بالكامل تعتمد بشكل كبير على شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات (TSMC).

واستفادت الشركتان الأمريكيتان من نهج أكثر ذكاءً للاستيلاء على حصة في السوق من شركة إنتل، التي عانت من التصنيع الداخلي.

ولطالما كانت (AMD) المنافس الرئيسي لشركة إنتل فيما يتعلق بوحدات المعالجات المركزية في مجال أجهزة الحاسب.

وركزت (AMD) منذ عام 2014 على تحدي إنتل في الأعمال السريعة النمو لمراكز البيانات التي تشغل التطبيقات والخدمات المستندة إلى الإنترنت وتغذي صعود الذكاء الاصطناعي وشبكات اتصالات الجيل الخامس.

وتعمل (Xilinx) أيضًا على اختراق مراكز البيانات بمعالجات قابلة للبرمجة تساعد في تسريع المهام الخاصة، مثل ضغط مقاطع الفيديو أو توفير التشفير الرقمي.

وحصلت شركة إنتل على المنافس الرئيسي لشركة (Xilinx) في هذا المجال، (Altera Corp)، مقابل 16.7 مليار دولار في عام 2015 فيما كان في ذلك الوقت أكبر صفقة لشركة إنتل على الإطلاق.

ويأتي هذا الارتباط في وقت تراجعت فيه تكنولوجيا التصنيع لشركة إنتل عن شركة (TSMC) بسنوات، وتقدمت (AMD)، بشكل كبير على إنتل بشرائح ذات أداء أفضل.

وتستخدم (Xilinx) أيضًا مصانع (TSMC) لتصنيع رقاقاتها، وتستخدم (AMD) و (Xilinx) تصميمات معيارية تسمح باستبدل القطع المختلفة من الشريحة لتجنب المشاكل.

وبموجب الصفقة، يحصل مساهمو (Xilinx) على نحو 1.7 سهمًا من أسهم (AMD) العادية لكل سهم من أسهم (Xilinx) العادية، بقيمة 143 دولارًا للسهم الواحد.

ويمتلك مساهمو (AMD) نحو 74 في المئة من الشركة المندمجة، فيما يمتلك مساهمو (Xilinx) النسبة المتبقية البالغة 26 في المئة.

وتقود ليزا سو (Lisa Su)، الشركة المدمجة كرئيسة تنفيذية، بينما يشغل فيكتور بينج (Victor Peng) منصب الرئيس المسؤول عن أعمال (Xilinx) ومبادرات النمو الإستراتيجي.

وأعلنت (AMD) اليوم الثلاثاء عن أرباحها قبل الموعد المحدد، وأبلغت عن إيرادات بقيمة 2.80 مليار دولار، متجاوزة توقعات وول ستريت البالغة 2.57 مليار دولار.

وهناك خطر يتمثل في أن عملية استحواذ كبيرة في سوق رقاقات مجاور يمكن أن تشتت انتباه قيادة (AMD) بينما تكافح إنتل لاستعادة حصتها في السوق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا