الارشيف / دوليات

أوّل خطوة عسكرية لطهران في سوريا بعد توقيع الاتفاقية الأخيرة

كشفت الحكومة الإيرانية، عن استعداد طهران لتجهیز المنظومة الدفاعیة السوریة تجاه التهدیدات الجویة باستخدام معدات إیرانیة،مشيرة إلى إنها عقدت محادثات في هذا الصدد، وسيعتبر القرار الأول بعد توقيع الاتفاقية الأخيرة بين البلدين.

ولفت المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربیعي، إلى أن "خطر الإرهاب في سوریا لم ینته بعد وتم التأکید خلال زیارة رئیس هیئة الأرکان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري لدمشق علی استعداد إیران اتخاذ القرار الأول بد توقيع الاتفاقية العسكرية بتعزیز منظومة الدفاع السوریة، وذلك حسب وكالة "إسنا" الإيرانية.
وشدد على  أن إمكانية عودة الإرهاب إلى المنطقة كان سببا رئيسيا في توقيع اتفاقية شاملة للتعاون العسكري مع ، قائلا: "الحرب على الإرهاب لم تصل إلى نهايتها بعد، ومن المحتمل عودة الإرهاب إلى المنطقة بسبب دعم بعض الدول لذلك، ولهذه الأسباب تم توقيع اتفاقية التعاون العسكري بين دمشق وطهران".

ووقع وزير الدفاع السوري، علي عبد الله أيوب، مع رئيس أركان الجيش الإيراني، محمد باقري، يوم الأربعاء الماضي، اتفاقية شاملة للتعاون العسكري بين البلدين. ونصت الاتفاقية على "تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلحة ومواصلة التنسيق"، وتناولت "الأوضاع في سوريا وضرورة انسحاب القوات الأجنبية التي دخلت بطريقة غير شرعية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا