الارشيف / دوليات

'الطائرة الأثيوبية' تكرر مأساة لبنان.. 6 دقائق نحو الموت والضحايا من 33 دولة

أعلنت الخطوط الإثيبوبية تحطم طائرة تابعة لها من طراز "بوينغ 737" صباح الأحد، أثناء رحلة من أديس أبابا إلى نيروبي يعتقد بأنها كانت تقل 149 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم، فيما قدم رئيس الوزراء تعازيه لعائلات الضحايا.

وأفادت الخطوط الإثيوبية في بيان "نؤكد بأن رحلتنا المقررة إي تي-302 من أديس أبابا إلى نيروبي تعرضت لحادث اليوم". 

وقال مكتب رئيس الوزراء أبيي أحمد على تويتر "نود تقديم أصدق التعازي لعائلات الذين فقدوا أحباءهم على طائرة بوينغ 737 التابعة للخطوط الإثيوبية على متن الرحلة المقررة إلى نيروبي في كينيا هذا الصباح".

لا ناجين!
وأكدت هيئة الإذاعة الإثيوبية أنه لم ينجُ أحد من تحطم الطائرة الإثيوبية.
ونقلت هيئة الإذاعة الإثيوبية عن مصدر من شركة الطيران أنه "لم ينج أحد على متن الرحلة التي كانت تقل ركابا من 33 دولة".

وكشفت وسائل إعلام إثيوبية أن حادث تحطم الطائرة الإثيبوية، صباح الأحد، خلف مقتل كل من كان على متنها، وعددهم 149 راكبا وطاقم من 8 أفراد.
وذكرت هيئة الإذاعة الرسمية الإثيوبية أن ضحايا كارثة الطائرة، التي كانت في طريقها إلى كينيا، ينتمون لـ33 دولة.

وأوضح متحدث باسم الشركة، طلب عدم ذكر اسمه "تأكد وقوع الأمر في الساعة 8.44" صباحا بالتوقيت المحلي.
وقالت الشركة إن الرحلة (إي.تي 302) تحطمت قرب بلدة بيشوفتو، التي تقع على بعد نحو 62 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من أديس أبابا.

آخر 6 دقائق بحياة الضحايا
حسب البيانات الواردة على موقع "فلايت رادار"، فإن الطائرة أقلعة على الساعة 8:38 وتحطمت على الساعة 8:44، أي بعد 6 دقائق فقط على الإقلاع.
ووقع حادث اليوم بعد 4 أشهر فقط على استلام الخطوط الإثيوبية هذه الطائرة في تشرين الثاني 2018.

وتصف الخطوط الجوية الإثيوبية نفسها بشركة الطيران الأكبر في أفريقيا، وتطمح لأن تكون بوابة للقارة.

كارثة الطائرة الاثيوبية تتكرر!
حادثة سقوط الطائرة الاثيوبية اليوم، تعيد الى الأذهان سقوط طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في كانون الثاني من العام 2010 في البحر الأبيض المتوسط بعد دقائق من إقلاعها من مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت وعلى متنها 90 راكبا من بينهم 54 لبنانيا.

وقد هوت الطائرة التي أقلعت في رحلة تحمل الرقم 409 عند الساعة 2.30 بالتوقيت المحلي (12.30 ت غ) وسط أحوال جوية سيئة للغاية، غربي الناعمة (12 كلم جنوب المطار) على بعد 3.5 كلم من الشاطئ.
 
ومن اللافت أن طراز الطائرة التي سقطت اليوم الأحد، هو نفسه للطائرة التي سقطت في 2010، وهي من طراز  "بوينغ 800-737"، التي تعد من أحدث طائرات البوينغ 737 التي دخلت الخدمة منذ سبعينات القرن الماضي.

وكانت شهدت طائرة البوينغ 800-737 ثلاث حوادث منذ بدء العمل بها:
- في 25 شباط 2009:  سقطت طائرة بوينغ 800-737 تابعة للخطوط الجوية التركية القادمة من إسطنبول في أمستردام قبيل هبوطها، ما أودى بحياة 9 من أصل 134 شخص كانوا على متنها.
- في 5 أيار 2007: سقطت طائرة بوينغ 800-737 تابعة لشركة الخطوط الجوية الكينية والتي كانت متوجهة إلى نيروبي في كينيا، بعد إقلاعها من مطار دوالا في الكاميرون. ولم ينج أحد من ركابها الـ 115.

- في 29 أيلول 2006: اصطدمت طائرة بوينغ 800-737 تابعة لشركة غول البرازيلية بطائرة أعمال صغيرة قبل أن تسقط في الغابة الأمازونية. وقد تم الإلقاء باللوم في هذا الحادث على عطب في جهاز قياس ارتفاع الطائرة وقلة انتباه ربانها. ولم ينج أحد من ركاب الطائرة الـ 155.
 

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا