دوليات

طلب منها والدها عدم السفر فلم تستجب.. قصة محزنة لأحد ضحايا الطائرة المنكوبة

تبين أن إحدى ضحايا الطائرة الأثيوبية المنكوبة كانت سيدة بريطانية تعمل مع الأمم المتحدة وتلقت اتصالاً هاتفياً من والدها صباح يوم الكارثة (الأحد) طالباً منها عدم السفر، لكنها اضطرت أن تتجاهل طلبه التزاماً منها باجتماع عمل كان مقرراً أن تحضره في العاصمة الكينية نيروبي، وذلك وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وكانت جوانا تول (36 عاماً) من بين 149 شخصاً كانوا على متن الطائرة التي أقلعت من مطار أديس أبابا الدولي في أثيوبيا عند الساعة الثامنة والنصف من صباح الأحد، وبعد الاقلاع بدقائق معدودة تحطمت الطائرة التي كانت من طراز "بوينج 737" وتقل الرحلة رقم (ET302)، وتوفي كل من كان على متنها دون استثناء.

وقال أدريان والد جوانا إنها كانت "محبوبة ولم تكن تتعامل مع عملها كوظيفة وإنما كدعوة ورسالة ومهمة إنسانية"، مشيراً الى أنها طافت العالم في إطار عملها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا