الارشيف / دوليات

ثمن التذكرة 40 دولارًا.. هذا ما رواه الناجي الوحيد من حادثة سقوط الطائرة الإيرانية

نجا أحد المواطنين الإيرانيين من الموت المحتم بعد عدم قدرته على حجز بطاقة سفر على متن الطائرة التي سقطت الأحد، وكانت متجهة من مدينة طهران إلى مدينة ياسوج جنوب غربي إيران.

وقال المواطن رضا نقي بور: "وصلت إلى مكتب شركة أسمان، قبل الرحلة لحجز تذكرة متجهة لياسوج، وكان حينها الرقم المعلن عن سعر البطاقة 170 ألف تومان (40 دولارًا). توجهت إلى شباك الحجز وعلمت أن السعر ارتفع الضعف فقررت العودة للبحث عن شركة أخرى".

وتابع: "بعد فشلي في إيجاد شركة ثانية، اتصلت بشركة أسمان مرة أخرى، وعلمت أن سعر البطاقة انخفض، فعدت إلى الشركة مسرعا وزودتهم بالبيانات المطلوبة، لكن كانت البطاقات قد نفذت. وعدت إلى المنزل، وبعد ساعات قرأت خبر سقوط الطائرة". وأضاف: "ربما عدم قدرتي المالية وبحثي عن بطاقة سفر رخيصة أعطياني عمراً جديداً. أنا حزين لسقوط الطائرة وأعزي أهالي الضحايا".

(سبوتنيك)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا