الارشيف / دوليات

فيديو يكذب الرواية الاسرائيلية.. وفلسطين تكشف نتيجة التشريح

قال الجيش الإسرائيلي، الجمعة، إن النتائج الأولية لتحقيق تظهر أن استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي استخدمته القوات الإسرائيلية لتفريق مهاجمين ربما يكون السبب في استشهاد فلسطيني، إلا أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أكدت ان الضحية قتل برصاصة أسفل البطن من مسافة قريبة.

واستشهد الفلسطيني، المعتقل المحرر، ياسين عمر السراديح بعد مواجهة يوم الخميس مع جنود إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة، ووصفت السلطة الفلسطينية الأمر بأنه "إعدام بدم بارد".

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الشرطة العسكرية تحقق في الحادث ومن المتوقع صدور تقرير تفصيلي الأسبوع المقبل.

وفي لقطات لكاميرات مراقبة أمنية نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ونشرتها أيضا مواقع إخبارية إسرائيلية، ظهر جنود وهم يركلون ويضربون رجلا بعد اعتقاله ويطلقون عليه الرصاص.

وذكر بيان الجيش الإسرائيلي أنه خلال مواجهة القوات مع نحو 50 فلسطينيا كانوا "يرشقونها بالحجارة والزجاجات الحارقة ويدفعون بإطارات مشتعلة نحوها" استخدمت "وسائل التفريق المستخدمة في مكافحة الشغب قرب المنطقة التي احتجزت فيها المشتبه به وبدا أنه تعرض للغاز وهو ما يمكن أن يكون قد تسبب في وفاته".

وقال الجيش إن فحصا طبيا مبدئيا أجراه مسعف من الجيش أثبت "أن حالته طبيعية" لكنها تدهورت فيما بعد.

وأضاف بيان الجيش أن القوات "استخدمت القوة لإخضاع المشتبه به" لكن على الرغم من إطلاق النار نحوه إلا أنه "لم يصب على الأرجح".

إلا أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أكدت، على لسان الطبيب الفلسطيني ريان العلي، الذي شارك في عملية تشريح جثمان السراديح (33عاما)، أن الاخير قتل برصاصة أسفل البطن أطلقها عليه الجيش الإسرائيلي "من مسافة صفر".

وأضافت الهيئة، في بيان صدر الجمعة، أن الرصاصة التي أصابت الضحية "أدت الى حدوث نزيف دموي، وتمزق الشريان الحرقفي الأيمن والوريد الحرقفي الأيمن، حيث خرجت من منطقة الظهر".

وأوضحت الهيئة في بيانها، أن عملية التشريح كشفت أيضا عن حدوث كسور في منطقة الحوض، كذلك وجود آثار لكدمات ورضوض في منطقة الرأس والصدر والرقبة والأكتاف.

وأشارت إلى أن عملية تشريح جثمان السراديح جرت ظهر اليوم، في معهد الطب العدلي "أبو كبير"، بمشاركة الطبيب الفلسطيني ريان العلي، والذي تم اختياره بالتعاون ما بين الهيئة ووزارة العدل الفلسطينية، وتم التنسيق له وإصدار تصريح لحضور التشريح من قبل هيئة الشؤون المدنية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا