الارشيف / دوليات

كامالا هاريس تتقدم بين الديمقراطيين.. كيف زاد إبن ترامب شعبيتها؟

حققت كامالا هاريس، السيناتورة عن كاليفورنيا، تقدما ملحوظا في استطلاعات الرأي التي أجريت عقب أولى المناظرات بين المرشحين الديمقراطيين للانتخابات التمهيدية المقررة عام 2020.

وحصلت هاريس على المركز الثالث في استطلاع مؤسسة "مورنينغ كونسلت"، بعدما نجحت في تقديم أداء لافت خلال المناظرة، لا سيما ضد أبرز المرشحين الديمقراطيين، جو بايدن، نائب الرئيس السابق.


وأبدى 12% من المشاركين في الاستطلاع، دعمهم لهاريس التي كانت حازت 6% فقط من دعم الناخبين في الفترة الماضية، فيما تمسك بايدن بالصدارة رغم أن المناظرة أفقدته دعم 5%، لتستقر شعبيته عند 33%، حيث أن تراجعه صب بشكل كامل في مصلحة منافسته هاريس.

وتحدثت معلومات أنّ أسهم هاريس إرتفعت، بعدما تمكنت من توحيد الديمقراطيين للدفاع عنها ضد المزاعم التي روجها دونالد ترامب جونيور، نجل الرئيس الأميركي، عن أصولها.

وكان نجل ترامب أعاد نشر تغريدة لأحد الجمهوريين يزعم فيها أن هاريس "ليست أميركية من أصول إفريقية، وإنما هي نصف هندية ونصف جامايكية". وجاء في التغريدة: "لقد تعبت جدا من الأشخاص الذين يسلبون الأميركيين السود (مثلي) تاريخنا. إنه أمر مثير للاشمئزاز. الآن يتم استخدام ذلك في المناظرة الثانية للديمقراطيين. هؤلاء الناس هم أهلي، وليسوا أهلها".

وكتب ترامب الابن معلقا على التغريدة: "هل هذا صحيح؟". لكنه سرعان ما قام بحذفها بعدما أثارت جدلا واسعا.

وتريد هاريس (55 عاماً) أن تكون أول امرأة سمراء البشرة سيدة للبيت الأبيض، وتعد أول أميركية لأم من جذور هندية وأب جامايكي تشغل منصب سيناتورة، إذ انتخبت العام 2016 عضوا في مجلس الشيوخ عن كاليفورنيا، بعدما عملت مدعية عامة بالولاية نفسها من العام 2011 إلى العام 2017.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا