الارشيف / دوليات

أبو الغيط: تحقيقات هجوم 'أرامكو' ستكشف بدقة كل الحقائق

عبَّر الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، عن «ثقته التامة» في أن "لحظة الحقيقة آتية قريباً جداً" في التحقيق الجاري حالياً في "الهجمات الإجرامية" ضد المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، مؤكداً أنه "سيحدد بدقة" من هو المسؤول، ومن الذي أطلق الصواريخ والطائرات المسيرة، ومن أين، وعندئذ "سيجري التحرك في كل المؤسسات المؤثرة"، بما فيها مجلس الأمن. وإذ أشاد بـ"الحكمة الشديدة" لدى القيادة السعودية، اتهم النظام الإيراني بأنه لا يزال يسعى إلى تصدير الثورة، داعياً إلى "ضبط الأداء الإيراني" في الإقليم.

وذكر أبو الغيط، في حوار مع "الشرق الأوسط"، بأن طهران "مسؤولة" عن دفع "حزب الله" إلى الصدام مع إسرائيل عام 2006، وعن تشجيع "حماس" على الحرب في 2008 و2009. وأوضح أن مصافحته وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أخيراً، خلال اجتماعات الدورة السنوية الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك "لا تعني أن الأبواب باتت مفتوحة" لتعود دمشق إلى شغل مقعدها في الجامعة، موضحاً أن "الإرادة الجماعية العربية" لم تتوفر بعد لتسوية المشكلة مع نظام الرئيس بشار الأسد. ولاحظ أن الشرط الرئيسي هو ألا تكون "سوريا الجديدة"، التي تصل تكاليف إعادة إعمارها إلى ما بين 600 مليار و800 مليار دولار، مرتمية في أحضان إيران. وأكد أن العرب "لا يمكن أن يقبلوا" بهيمنة إسرائيل على فلسطين التاريخية، موضحاً أنه لا يعلم أي شيء عما يسمى "صفقة القرن" لدى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب. غير أنه شدد على أن "أي تسوية يجب أن تكون سياسية - اقتصادية - اجتماعية، وليست ذات بعد اقتصادي فقط".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا