دوليات

اللون الرمادي كلف "دامسكو" غالياً

يحظى رجل الأعمال السوري "" بدعم كبير من قبل حكومة أبو ظبي ويكرم بالأوسمة، فضلا عن علاقته بسفارة نظام الأسد في دولة الإمارات.

قرر المصري العمل والإرتباط مع جميع الأطراف عبر شركته مجموعة دامسكو، وكان أخرها التقرب من عبر فرع شركته في إسطنبول.

المصري المتهم بتبييض الأموال للمقربين من آل الأسد ويعمل في الوقت نفس على مساعدة ودعم مخيمات اللاجئين في تركيا ويقوم بتفقد اللاجئين الهاربين من بطش نظام الأسد وبراميله، حيث ظهر على أنه تاجر رمادي يريد كسب كل الأطراف حتى تكون حظوظه أقوى من منافسيه.

هذه العلاقات هنا وهناك وجمع الأضداد والتحالفات بين الأعداء لم يفلح المصري في الاستمرار فيها حيث تم إلقاء القبض عليه من شرطة أبو ظبي نهاية تشرين الثاني 2019 في مكتبه في دبي، وانتشر خبر اعتقاله بناء على طلب الأنتربول في دمشق لارتباطه بتمويل الإرهاب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا