الارشيف / دوليات

الأسد: التحرير لا يعني نهاية الحرب

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد، الاثنين، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي، "عزمه تحرير الأراضي السورية كاملة"، لافتاً إلى أن "المكاسب التي حققها هجوم الجيش على المعارضة المسلحة لا تعني نهاية الصراع"، مؤكداً أن "التهديدات الخارجية لن تنال من قدرات الجيش السوري".

 

وقال: "نعي تماماً أن هذا التحرير لا يعني نهاية الحرب، ولا يعني سقوط المخططات، ولا زوال الإرهاب ولا يعني استسلام الأعداء، لكنه يعني بكل تأكيد تمريغ أنوفهم بالتراب كمقدمة للهزيمة الكاملة، عاجلاً أم آجلاً".

 

وتوجّه الأسد إلى أهالي حلب قائلاً: "إن وفاءكم للوطن والجيش قلب حسابات الأعداء. حلب دفعت ثمنا كبيراً". وأضاف: "شعب حلب استمر في العمل والإنتاج خلال سنوات الحصار ولم يكتف بالصمود وحسب".

 

وأكّد الأسد أن "الجيش السوري لن يتوانى عن القيام بواجباته الوطنية، ولن يكون إلا كما كان، جيشاً من الشعب وله". وتابع: "التاريخ لم يعرف جيشا انتصر، إلا عندما توحد معه الشعب في معركته، وعندما توحد هو مع الشعب في رؤيته وفي قضيته، وهذا ما رأيناه في حلب وغيرها من المدن السورية… حين احتضنتم الجيش حماكم ودافع عنكم وضحى من أجلكم".

 

وكانت القوات السورية أعلنت في بيان، الإثنين، فرض سيطرتها الكاملة على عشرات البلدات في ريف حلب الغربي والشمالي الغربي، متوعدة باستكمال عملياتها للقضاء "على ما تبقى من تنظيمات إرهابية أينما وجدت لضمان أمنها".

 

كذلك، أعلنت وزارة النقل السورية أن مطار حلب الدولي يستأنف هذا الأسبوع تسيير أولى الرحلات المدنية بعد توقف لسنوات.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا