العراق: إحالة مشاريع طاقة شمسية إلى شركة فرنسية

0 تعليق ارسل طباعة

وافق العراق على إحالة مشاريع طاقة شمسية يبلغ إنتاجها 1000 ميغاواط إلى شركة فرنسية ضمن جولة تراخيص لمشاريع طاقة متجددة.

وتهدف هذه المشاريع لإعادة بناء قطاع الطاقة المدمر في الحرب، ووقف الاعتماد على واردات الطاقة من إيران.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وذكرت صحيفة ”الصباح“ الرسمية أن المشاريع الأولى ستقام في ست محافظات هي كربلاء وواسط وبابل والديوانية والمثنى والسماوة.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة الكهرباء أحمد موسى قوله إن الوزارة وقعت على اتفاق مبدئي مع شركة فرنسية لم يفصح عن هويتها لإنشاء 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية.

وأضاف موسى ”من المفترض أن تشرع الجولة الأولى بالعمل في محافظات السماوة والديوانية وبابل بالتعاون مع المحافظين لتخصيص قطع الأراضي، لأن مشاريع الطاقة الشمسية تحتاج إلى مساحات من الأراضي، لكل ميغاواط أربعة دونمات من الأرض“.

ويعاني العراق، الذي يمتلك خامس أكبر مخزون نفطي في العالم، من نقص حاد في إمدادات الطاقة بسبب الأضرار التي لحقت بالقطاع خلال الحرب.

وفي تقرير صدر مؤخرا، قالت جمعية الشرق الأوسط لصناعة الطاقة الشمسية ومقرها دبي، إن العراق وافق في الأعوام الماضية على بعض مشاريع الطاقة المتجددة، لكنه يواجه عقبات أجبرته على الاعتماد بشكل كبير على إمدادات الطاقة المستوردة.

وأضافت أن مشاريع الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية تهدف إلى تلبية احتياجات الكهرباء، مضيفة أن تفشي وباء ”كورونا“ وضعف أسعار النفط والعجز الهائل في ميزانية عام 2020، أثرت بشكل كبير على خطط الطاقة المتجددة الجديدة في العراق.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق