الارشيف / محليات

'القوات': مواقف الراعي تندرج في سياق ثوابت الكنيسة التاريخية

رأت مصادر "القوات اللبنانية" لـ"الجمهورية" انّ "البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي وضع إصبعه على الجرح، لأنّ الأزمة اللبنانية لم تعد تعالج بالمسكّنات بعد وصول الانهيار إلى مراحل متقدمة وخطيرة جداً، بل تستدعي معالجات في الجوهر والصميم، وهذا ما دفعها إلى تأييد كلامه والتعبير عن هذا التأييد بوفود متواصلة إلى الديمان، خصوصاً انّ مواقفه تندرج في سياق ثوابت الكنيسة التاريخية في السيادة والاستقلال والحرية، والتي يشكّل التوافق حولها المعبر لخلاص لبنان".

 

 ولفتت المصادر إلى أن "ما يقوم به الراعي ليس غريباً على الكنيسة وتاريخها، وتكفي مراجعة دورها في المحطات المفصلية التي أثمرت "لبنان الكبير" مع البطريرك الحويك، و"لبنان الاستقلال" مع البطريرك عريضة، و"لبنان السيادة" بإنهاء الاحتلال السوري مع البطريرك صفير، و"لبنان الحياد" الذي يعمل عليه البطريرك الراعي اليوم إنقاذاً للبنان الرسالة والنموذج".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا