أخبار عاجلة
ساحل فلوريدا يواجه “أخطر إعصار في تاريخه” -

تسوية لتجنب الدخول في فراغ‏؟

تسوية لتجنب الدخول في فراغ‏؟
تسوية لتجنب الدخول في فراغ‏؟

وسط الأزمة التي يعيشها لبنان، تعمل القوى السياسية المختلفة والمنقسمة على نسج خيوط التواصل مع الخارج، بحثاً عن دور في أي تسوية مقبلة.

وهذا الانقسام يمكن أن يتكرر في كيفية المشاركة بالاجتماعات الدورية للجمعية العامة للأمم المتحدة، إذ كشفت مصادر حكومية لـ”الجريدة” عن “نية رئيس الجمهورية ميشال عون وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي حضور الاجتماعات والمشاركة فيها، حتى أنهما طلبا مواعيد من الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، وفي حال حصل ذلك وتوجه الرئيسان إلى نيويورك؛ فسيكون الانقسام اللبناني على مرأى العالم، إلا إذ حصل توافق فيما بعد على توحيد الوفد اللبناني.

إلى ذلك، كشفت مصادر دبلوماسية، أن “اللقاء الفرنسي ـ السعودي الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس بين أعضاء اللجنة المشتركة من البلدين والمخصصة للبحث في الملف اللبناني، تناولت إلى جانب تعزيز توزيع المساعدات الإنسانية، ملف انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وإمكانية إبرام تسوية حول رئيس توافقي”.

واضافت، “الموقف السعودي كان واضحاً بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية يتمتع بمشروع واضح وقادر على استعادة ثقة اللبنانيين والمجتمعين العربي والدولي، مع شرط ألا يكون هذا الرئيس المنتخب محسوباً على أي طرف أو محور، مع تشديد على رفض انتخاب أي من حلفاء حزب الله لهذا المنصب”.

وبحسب المعلومات، فإن “الجانب الفرنسي وافق على هذا المبدأ، على قاعدة أن لا أحد سيكون قادراً في لبنان على انتخاب الرئيس الذي يواليه إنما ستكون الحاجة بالذهاب إلى خيار توافقي وهذا سيكون بحاجة إلى مزيد من الوقت وإلى رعاية دولية، وقد يكون بحاجة إلى تبلور اتفاقات على صعيد الإقليم تنعكس على الساحة اللبنانية”.

وتضيف المصادر الدبلوماسية أن “الاتصالات السعودية – الفرنسية ستبقى مستمرة على أن تتوسع مع بداية الشهر المقبل أي قبل 4 أسابيع على انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون في محاولة للوصول إلى تفاهم مع المسؤولين اللبنانيين حول تسوية محتملة لتجنب الدخول في فراغ”.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أيوب ‏والأسمر بقداس لعيد السيدة في ‏بسري ‏
التالى ميقاتي متناولاً “التحدي الأساسي”: لا لليأس والحزن