أخبار عاجلة
قفزة بأسعار البنزين في أميركا -

شقيق رئيس التلفزيون الإيراني: أصبحت لاجئاً وهربت من كذبهم

شقيق رئيس التلفزيون الإيراني: أصبحت لاجئاً وهربت من كذبهم
شقيق رئيس التلفزيون الإيراني: أصبحت لاجئاً وهربت من كذبهم

أعلن شقيق بيمان جبلي رئيس الإذاعة والتلفزيون الإيراني، عن أنه “ترك عائلته وغادر بلاده لأنه لم يعد يحتمل كذب النظام الإيراني بشأن مأساة الطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري في كانون الثاني 2020 مما أدى إلى مقتل 176 راكبًا”.

وقال ميثم جبلي في مقابلة مع مجلة”تايم” الأميركية، إنه “عندما رأى بيمان جبلي يكذب بشأن الطائرة الأوكرانية، نفد صبره”.

وأضاف، “لا أعتقد أن هناك شيئًا أصعب من ترك عائلتك ووالديك، لكنني لا أستطيع العيش بأكاذيبهم، بدعمهم لنظام قاس قتل أفراد عائلتنا”.

وفاة ابن أخيه في الحادث

وقال أنه “يتمتع بوضع لاجئ بعدما قدم طلبا للجوء، وأنه اتخذ هذا القرار بعد إسقاط الطائرة الأوكرانية، ووفاة ابن أخيه في هذا الحادث”.

وتوفي محمد أمين جبلي، وهو ابن شقيق ميثم وبيمان جبلي، وكان طالب طب يبلغ من العمر 29 عامًا في الحادثة الشهيرة.

ونُشرت مقابلة “تايم” مع ميثم جبلي في الذكرى الثالثة لإسقاط الطائرة الأوكرانية.

تعاون مع الحرس الثوري

وأشارت المجلة إلى “العلاقة بين الإذاعة والتلفزيون تحت إدارة بيمان جبلي والحرس الثوري الإيراني”، وكتبت أن ‏”‏بث الاعترافات القسرية هو أحد أمثلة التعاون بين هاتين المنظمتين”.

وأكدت المجلة الأميركية أن ‏”‏وفاة محمد أمين لم تهز ولاء بيمان جبلي للنظام، وأن بيمان مقرب أيضًا من مجتبى خامنئي، الخليفة المحتمل للمرشد الإيراني علي خامنئي‏”‏.

وأضافت “تايم” أن ‏”‏وفاة محمد أمين قطعت آخر صلة لميثم جبلي 43 عامًا بالنظام، وكان ميثم قد غادر إيران مع شقيقه الآخر أواخر عام 2020‏”‏.

يذكر أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على بيمان جبلي، الذي عينه المرشد الإيراني رئيسًا لمنظمة الإذاعة والتلفزيون.

كما تم فرض عقوبات على محسن برمهاني، مساعد رئيس منظمة الإذاعة والتلفزيون، وأحمد نوروزي ، مساعد رئيس المنظمة في القسم الخارجي، ويوسف بورانواري، مدير التخطيط في القسم الخارجي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى